TheBest
عزيزى الزائر مرحبا بيك فى منتديات الافضل سجل وحمل جميع الادعية و التلاوات القرأنية و الالعاب والبرامج وشارك معانا في الحورات والمناقشات وكل ما تريده سوف تجدو باذن الله


لتحميل الادعية و التلاوات القرانية و المشاركة في الحورات المواضيع المفيدة ومعرفة احدث الاخبار و أحدث الألعاب و البرامج الكاملة علي منتدي الأفضل وبس
 
الرئيسيةالرئيسية  الافضلالافضل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فهمي هويدي يكتب: أنفلونزا الإسفاف اللفظي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaftour
مشرف منتدي الضحك والفرفشة
مشرف منتدي الضحك والفرفشة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 6622
العمر : 22
العمل/الترفيه : سكر حلوة الدنيا سكر
المزاج : محشش واخد منها حاجة
sms : بحبكوا كلكوا كده علي بعضكوا
رقـــــم الـعـضــويــه : 822
البلد :
نقاط التميز للعضو : 14040
السٌّمعَة : 36
نقاط : 22054
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: فهمي هويدي يكتب: أنفلونزا الإسفاف اللفظي   الأحد يونيو 28, 2009 11:06 pm

القاهرة - محرر مصراوى - أكد الكاتب الصحفي فهمي هويدي فى مقاله بصحيفة
"الرؤية" الكويتية ان مستوى لغة الحوار بين المصريين سواء في وسائل
الاعلام او فيما بينهم قد انحدر بصورة غير مسبوقة وأصبحنا بصدد ظاهرة
تداخل فيها الفلتان مع التحلل، أسفرت عن غياب الضوابط وانهيار تقاليد
وآداب الخطاب ، مشيرا في الي أن انقطاع سبل الحوار الرشيد بين السلطة
والمجتمع، وبين فئات المجتمع بعضها مع بعض أسهم في ذلك التدهور.وفيما يلي نص مقال هويدي:تلقيت
رسالة مسكونة بالاستهجان والغضب من قارئة “صُدمت” حينما تابعت التعليقات
غير اللائقة التي صدرت أثناء مناقشة البرنامج التلفزيوني “القاهرة اليوم”
لما نسب إلى المنتخب المصري لكرة القدم من ممارسات ليلة فوزه على إيطاليا.قالت
صاحبة الرسالة إن شعورا بالقرف والخجل انتابها حين تابعت مع أولادها حلقة
البرنامج، لأن المفردات والمصطلحات التي استخدمت في الحوار الذي دار حول
الموضوع هبطت بمستواه وجاءت جارحة للذوق والحياء العام.هذا الانطباع سمعته من آخرين أعرفهم، لكنني لا أخفي أنني لم أفاجأ به كثيرا.صحيح
أن دائرة الاستياء كانت كبيرة لأن البرنامج واسع الانتشار ومقدمه ذائع
الصيت، لكنني تعاملت مع الواقعة باعتبارها من تجليات ظاهرة التدهور في
الأداء الإعلامي بوجه عام. ويحزنني أن أقول إن ذلك التدهور يعكس تدنيا
مماثلا في لغة التعامل والحوار في مجالات أخرى.وقد وقعت على رسم
كاريكاتوري معبر عن هذا المعنى نشرته صحيفة “الوفد” يوم الأربعاء الماضي
6/24، ظهر فيه مراسل إذاعي وهو يخاطب مقدم برنامج “القاهرة اليوم” قائلا
له: يبدو أنك من المواظبين على متابعة جلسات مجلس الشعب التي عقدت في
الآونة الأخيرة (وهي الجلسات التي تبادل فيها بعض أعضاء المجلس عبارات غير
لائقة في التراشق اللفظي فيما بينهم).إذا جاز لي أن أضيف شيئا إلى
ذلك التعليق، فلعلي أقول إن صاحبنا ربما كان أيضا من مشاهدي الأفلام
السينمائية الجديدة الحافلة بالعبارات النابية، ومن الحريصين على قراءة
الصحف اليومية، التي أصبح بعضها مدرسة تلقن الناس أساليب الإسفاف
والانحطاط في التعامل مع المفردات والمعاني. ولست أخفي من جانبي أن الصدمة
التي استشعرتها القارئة حين جرحت أذنيها الكلمات التي سمعتها في البرنامج
التلفزيوني، باتت تنتابني حين تقع عيناي على لغة الحوار بين الزملاء
المشتبكين في بعض الصحف. ومما له دلالته في هذا الصدد أن من بين تلك الصحف
ما هو محسوب على أجنحة الحزب الحاكم ورموزه، الأمر الذي يعني أن تلك اللغة
الهابطة تحظى بالقبول والمباركة من بعض قيادات الحزب على الأقل.لا
يقف الأمر عند هذا الحد، لأننا إذا وسعنا من زاوية الرؤية، بحيث لا يقتصر
تركيزنا على ما تتداوله وسائل الإعلام رغم أنها الأكثر ظهورا والأقوى
تأثيرا فستكون المفاجأة أكبر. فإذا تابعنا مثلا مستوى الحوار والتراشق
اللفظي السائد في الجمعيات العمومية لبعض النقابات المهنية أو النوادي
الرياضية، أو حتى بعض المؤسسات الاقتصادية، فسوف نكتشف أن البلاء أعم
كثيرا مما نتصور، وإذا استخدمنا مفردات المرحلة فذلك يسمح لنا بأن نقول إن
“أنفلونزا الإسفاف اللفظي” قد توطنت في مصر خلال السنوات الأخيرة. وما
سمعه البعض في البرنامج التليفزيوني وما يصادفهم في غير ذلك من مجالات
العمل العام هو مجرد أعراض لذلك الوباء، الذي استنبتناه في الداخل ولم يفد
إلينا من الخارج.هل نذهب بعيدا إذا قلنا إننا بصدد ظاهرة تداخل
فيها الفلتان مع التحلل، أسفرت عن غياب الضوابط وانهيار تقاليد وآداب
الخطاب؟.. وهل يجوز لنا أن نقول إن انقطاع سبل الحوار الرشيد بين السلطة
والمجتمع، وبين فئات المجتمع بعضها مع بعض أسهم في ذلك التدهور؟.. وهل
نذهب في تفسير الظاهرة مذهب عبدالرحمن الكواكبي في كتابه عن “طبائع
الاستبداد” حين حمّل الاستبداد المسؤولية عن التدهور الذي يصيب علاقات
الناس وأخلاقهم؟يحتاج الأمر إلى دراسة معمقة. ربما اهتدينا فيها
بمقولة ابن حزم إن اعوجاج اللسان علامة على اعوجاج الحال، الأمر الذي
يدفعنا إلى سبر أغوار المشكلة. بما يمكننا من البحث عن حقيقة الذي اعوج في
حالنا حتى اعوجت ألسنتنا وتدهور مستوى خطابنا، حتى صرنا نخجل من أنفسنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
saviola
مشرف منتدي العام والمناقشات
مشرف منتدي العام والمناقشات
avatar

ذكر عدد المساهمات : 6874
العمر : 47
رقـــــم الـعـضــويــه : 1991
البلد :
نقاط التميز للعضو : 6420
السٌّمعَة : 16
نقاط : 23473
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: فهمي هويدي يكتب: أنفلونزا الإسفاف اللفظي   الأحد يونيو 28, 2009 11:59 pm

شكراااااااااااااا للموضوع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محسن شاهين
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 66138
العمر : 28
العمل/الترفيه : الخير إن شاء الله
المزاج : عالي
sms :
رقـــــم الـعـضــويــه : 34
البلد :
نقاط التميز للعضو : 43490
السٌّمعَة : 54
نقاط : 53870
تاريخ التسجيل : 15/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: فهمي هويدي يكتب: أنفلونزا الإسفاف اللفظي   الإثنين يونيو 29, 2009 8:56 am

شكرا للموضوع

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thebest.nicetopics.com/
Mosta Gamea
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

ذكر عدد المساهمات : 4836
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب جامعى
المزاج : عال العال
sms : اتمنى لكم النجاح والتوفيق
رقـــــم الـعـضــويــه : 2343
البلد :
نقاط التميز للعضو : 5720
السٌّمعَة : 49
نقاط : 20972
تاريخ التسجيل : 29/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: فهمي هويدي يكتب: أنفلونزا الإسفاف اللفظي   الخميس يوليو 16, 2009 1:03 am

مشكور جدا على الخبر يا مان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فهمي هويدي يكتب: أنفلونزا الإسفاف اللفظي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
TheBest :: المنتديات العامة :: المنتدي العام والمناقشات-
انتقل الى: